مقالات

( الإسلاميون) … لايزالون قادرون على الإرسال؟ !!

حسن إسماعيل يكتب

( الإسلاميون) … لايزالون قادرون على الإرسال؟ !!

  • خلال الثلاثة أسابيع التي مضت شرفني بالزيارة في داري وعلى دفعات عدد كبير من الإسلاميين لهم خالص التحايا والإحترام
  • بعضهم قيادات سابقة في الدولة وبعضهم قيادات سابقة في الأجهزة النظامية، بعضهم قادة فكر وبعضهم اعلاميون وبعضهم خزنة أسرار وكلهم شاهد على العصر !!
  • دعوني أُلخص هذا الحوار وأنشره التماسا للمصلحة العامة ولتحريك (بورصة الرأي)، وهو حوار ( إفتراضي) خلاصته تلكم اللقاءات والإفادات
    -س- تدعمون البرهان بقوة في هذه الحرب وبلاضمانات؟
  • ج – (مط شفتيه وكورهما) نحن لاندعم البرهان نحن ندعم الجيش وفي الحقيقة نحن ندعم البلد، البلد اذا سقطت على ظهرها لن تنهض من جديد
    -س- حتى بعد أوامر الإعتقال التي صدرت في حق بعض عضويتكم؟
    -ج- ( ضحك) حتى من داخل المعتقلات سندعم الجيش
    -س- إذا انتصر الجيش سيعزز هذا مكانة البرهان
    -ج- فليكن… المهم أن ينتصر الجيش
    -س- لاتعبأون بالبرهان كخصم استراتيجي؟
    -ج- (مممم) هو ليس كذلك نحن نُشخص البرهان جيدا ومعركتنا الاستراتيجية ليست معه
    -س- مع من ؟
    -ج- الذي يفهم أن فناءه في وجودنا —
    -س- من ؟
    -ج- شوف … خصومنا الإستراتيجيون هم خصوم فكرتنا والبرهان ليس خصم فكري
    -س- كيف شخصتم البرهان إذن؟
    -ج- هو مُعطى موجود على الأرض علينا التعامل معه بالنظرة الكلية لبقية المعطيات
    -س- نميري والبشير والبرهان.. أين وجه الشبه وأوجه الخلاف؟
    -ج- ياااراجل هذا خلط كبير بين الرجال الثلاثة !!
    -س- فصِّل لي في الذي خلطتُه؟؟
    -ج- البشير هو ولد الحركة الإسلامية كسبه للحركة والخلاف معه داخل بيت الحركة
    -س- ونميري؟؟
    -ج- زول الله .. بدأ عدوا لنا ثم روَّضناه فصالحنا ثم انقلب علينا فانقلبنا عليه ولكن يبقى أنه غيّر قاموس الصراع في السودان لصالحنا
    -س- والبرهان؟؟
  • ماولدنا … ولن يُغير قاموس الصراع… مابقدر
  • وإذا؟؟
  • ضاحكا … بعد نصل ( إذا دي) نشوف … ضحك ثانية!!
    -س- البشير؟؟
    -ج- مالو؟
    -س- نادمون على الإستقواء به في ٨٩م أم على خذلاننكم له في ٢٠١٩م ؟؟
    -ج- (مممم) ليس ندم على وجه الدقة هو اكتشاف لأخطائنا… … فربما كان خطؤنا أننا ظننا أننا نستقوي بالبشير فأنقصنا صفته ولم نتعامل معه أنه صاحب مشروع … تعاملنا معه ك (بودي قارد) للمشروع … هكذا أراده حسن الترابي ربما ( ضحك عاليا) ثم .. ثم ظلمناه مرة أخرى عندما أردنا تحميله أخطاء ال(٣٠سنة) فارتخت قبضتنا عن حمايته… خدعونا …
    -س- كيف ؟
    -ج- أوحوا لبعضنا أن الحل في ذهاب البشير
    -س- من الذي خدعكم؟
    -ج- عايز النصيحة؟
    -س- قول…
    -ج- نحن الذين خدعنا أنفسنا
    -س- نادمون؟
    -ج- الندم هذا يعني أننا قفلنا أنفسنا وانكفأنا على لعق جراحنا فلسنا كذلك…(أمممم) … قل إننا أخطأنا في ذلك
    -س- طالما تتحدث عن الخطأ ماهي أبرز أخطاء الإنقاذ؟؟
    -ج- الإقتصاد… كان بإمكاننا معالجة تشوهات اقتصادية كبيرة بما لدينا من أدوات الدولة لكننا اشترينا الرضا الشعبي على حساب تقويس ظهر الإقتصاد
    -س- ثم ؟
  • الخطاب السياسي الخارجي
    -س- تقصد استعداء أمريكا؟
    -ج- وكل الغرب.. ماكنا حريفين!!
    -س- بمعنى؟
    -ج- كده .. ماكنا حريفين!!
    -س- كنتم تريدون إنتاج خطاب ديني في الداخل وعلماني في الخارج؟ ضحكتُ
    -ج- لا لا .. كان علينا أن نتفادى الغرب بقدر مانستطيع!!
    -س- كيف ؟ فهمني… تعطونه ملف الحركات الإسلامية؟
    -ج- بضيق… ولماذا يكون عندنا أصلا ملف حركات إسلامية لكي نُضغط به؟
    -س- أخطاء من هذه؟
    -ج- كلنا … أخطاء الفكرة
    -س- الشيخ أم البشير
    -ج- أخطاؤنا جميعا، ، أخطاء تصوراتنا، ربما كان الشيخ مصدرها ومصدر تغذيتها والبشير تجاهلها وكلنا لم نُحسن تقدير خطورة ذلك …
    -س- أين الخطأ بالضبط كده؟
    -ج- لم نحرص على موازنة المشروع الإسلامي على حدود جغرافية الدولة القطرية
    -س- ولكن هذه طبيعة المشاريع العقائدية عموما لاتعترف بالحدود
    -ج- غير صحيح … المشروع الأول كان في حدود دار الأرقم…بيت.. بيت بس ( هكذا قالها)
    -س- السلطة أصبحت بعيدة الآن ؟ …
    -ج- أرهقتنا
    -س- ارتحتم الآن؟
    -ج- أخذنا نفسنا
    -س- لكنكم مطاردون؟
    -ج- نحن؟
    -س- نعم
    -ج- خصومنا هم المطاردون
    -س- كيف؟
    -ج- مُهجسون بنا
    -س- وأنتم مهجسون بماذا؟
    -ج- بتجربتنا
    -س- لازلتم تتفادون الظهور في الإعلام؟
    -ج- لنقول ماذا؟
    -س- شهادتكم للتاريخ
    -ج- لم نُصبح من التاريخ بعد
    -س- والله؟
    -ج- والله… افتح القنوات… كلها تتحدث عنا
    -س- متى ستتحدثون عن أنفسكم؟
    -ج- لسه
    -س- لماذا
  • ج- قاعدين نذاكر… ضحك عاليا….
    -س- أخيرا…. أين الحركة الإسلامية؟؟
    -ج- قاعدة
    -س- أين؟
    -ج- قدامك … ضحك
    -س- أنتَ؟
    -ج- بعض إفادتي…
    -س- ماذا ستفعلون مع البرهان؟
    -ج- تااااني؟
    -س- ضحكتُ .. وتالت
    -ج- شوف … البرهان إذا أنت معتبرو نَصْل…. سنتفادى شره فقط .. . ماعندنا معاه عركة أساسية
    -س- قلت كده؟
    -ج- أنتَ القلتَ
    -س- طيب أنا عايز قولك أنتَ؟؟
    -ج- أحاول أفهمك…. ضحك
  • س- حاول؟
  • ج- قول البرهان ده كبري.. معبر…
  • س- تريدون العبور عليه؟
    -ج- لا لا … لانريد لخصومنا أن يعبروا عليه إلينا…. فهمتني؟
  • س- لا
    -ج- ( ضاحكا) المرة الجاية …!
    -س- طيب …. شكرا
    -ج- مشكور

https://www.facebook.com/sudanytv
https://t.me/joinchat/2F84hiRu_tEzMDA8
https://twitter.com/TvSudany
https://sudanytv.com/

sudany_tv

sudan_news

السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

depo 25 bonus 25

depo 25 bonus 25

slot bet 100

slot bet 100

bonus new member

joker123

joker123

mahjong slot