مقالات

الخديعة العارية

لو أجرى المكون العسكري حسبة بسيطة للخسائر والأرباح على صورته من خديعة بيان ٤ يوليو ٢٠٢٢ لاكتشف أن الأضرار على صورته أكبر بكثير من الفوائد “التخديرية” المؤقتة والمحدودة للبيان. فقد عرَّت المواقف اللاحقة البيان تماماً، وكشفت أنه كان تلاعباً كبيراً، وبلا مصداقية تماماً، وأنه كان يهدف إلى نقيض ما تقول كلماته من انحياز للحوار الجامع بين المدنيين، ومن انسحاب العسكريين من التفاوض .

فالرأي العام السوداني يعلم أن الأمور أخذت المسار التالي :
▪️ ٢ يوليو فولكر يزور الجنينة ويلتقي بنائب رئيس المجلس السيادي ..
▪️ ٤ يوليو صدر بيان الانسحاب من التفاوض ..
▪️ ٦ يوليو ألغت الآلية حوار السلام روتانا متعللة بانسحاب المكون العسكري من التفاوض .
▪️ لم يصدر أي تعليق سلبي على الإلغاء من جانب المكون العسكري، الأمر الذي يعني الموافقة، بل ربما الإشتراك في قرار الإلغاء ..
▪️ ٢٢ يوليو ٢٠٢٢ أصدر حميدتي بياناً جاء فيه ( قررنا سوياً إتاحة الفرصة لقوى الثورة والقوى السياسية الوطنية أن يتحاوروا ويتوافقوا دون تدخل منا في المؤسسة العسكرية ) ..
▪️ 5 ديسمبر 2022 تم التوقيع على الاتفاق الإطاري بين قحت المركزي والمكون العسكري ..
▪️ بعد توقيع الإطاري مع قحت المركزي، وفي عدة مناسبات تحدث البرهان عن ( أطراف متوافق عليها ) هي التي يحق لها المشاركة في المرحلة الثانية ( أي في مرحلة الورش )، وأنها إذا استجابت فالتسوية ( ما ناقصة ناس ) ..
▪️ وقبل أيام قال حميدتي : لا عودة للوراء ونحن ماضون في التسوية شاء الناس أو أبوا، ثم استدرك قائلاً : لكن التسوية يجب أن تجمع الناس. والناس معروفين في الورقة دي، ومتفق عليهم ( قبل عودتي من الجنينة) .. هناك ورقة مكتوبة متفق عليها تحدد من يوقعون، وهناك من يأتون في الورش .

من هذا التسلسل يمكن استنتاج تفاصيل الخديعة، وبعض الاستنتاجات مرجَّح وبعضها مؤكَّد :

▪️ المؤكد أن المكون العسكري لم يكن في حاجة إلى بيان ٤ يوليو ٢٠٢٢، وكان يسعه المضي قدماً في التسوية الثنائية السرية دون تغطيتها ببيان، لكن الرغبة في رفع الحرج عن الثلاثية التي كانت ترعى حوار السلام روتانا، ومساعدتها على رمي كل الرؤى التي تسلمتها – غير رؤية المركزي – في سلة المهملات، تماماً كما فعل المكون العسكري قبل اتفاق كورنثيا في ٢٠١٩، وإرادة التضليل والتخدير والاستهانة بذكاء الشعب السوداني، وعدم الحساسية تجاه ما يصيب صورة المكون أمام الرأي العام السوداني بذات الحساسية تجاه صورته أمام الخارج، كل هذا أدى إلى صدور البيان/ الخديعة ..
▪️ المرجَّح أن يكون هناك رابط بين زيارة فولكر إلى الجنينة وبيان ٤ يوليو، و(قد) يكون البيان أحد ثمرات الزيارة .
▪️ لكن المؤكد – على عكس ما تقول كلماته – كان الغرض من بيان ٤ يوليو قطع الطريق أمام الحوار الجامع، وترجيح كفة الحوار الثنائي السري بين المكون العسكري وقحت المركزي.
▪️ والمؤكَّد أنه – إذا سارت التسوية بالطريقة الحالية – أن النتيجة ستكون عكس ما حواه بيان ٤ يوليو من رفض القوات المسلحة لأن تكون ( مطية للقوى السياسية لحكم البلاد)، وأن سيادة البلد ستكون على المحك حينما تحكم فئة بعد أن تمتطي ظهر القوات المسلحة والسفارات معاً ..
▪️ والمرجَّح أن هذه الفقرة أُضيفت إلى البيان لغرض ذر الرماد في العيون، والتغطية على نية مؤكدة منذ ذلك الوقت لتسليم الحكم إلى قحت المركزي حصراً استجابةً للضغوط الخارجية
▪️ والمؤكد أن حميدتي عندما أصدر بيانه في ٢٢ يوليو الذي يتحدث فيه أنهم قد قرروا إتاحة الفرصة للحوار الجامع ( دون تدخل من المؤسسة العسكرية)، كان يعلم بأن التدخل العسكري حادث ويأخذ شكل الانحياز التام لقحت المركزي وأن إقصاء غالب القوى السياسية كان قراراً مشتركاً قد أُتُّخِذ قبل بيانه، وبشكل سري، ووفق ما تراه قحت المركزي، وربما السفارات أيضاً، والدليل هو ما قاله من أن التوافق على أطراف التسوية حدث ( قبل عودته من الجنينة )..
▪️ والمؤكد أن كل تصريحات رئيس السيادي التي تبدو وكأنها اعتراضات على نزعة الإقصاء القوية عند قحت المركزي إنما المقصود بها فقط حركتي مناوي وجبريل، لأنهما المتبقيان من القوى المتفق عليها (من قبل عودة حميدتي من الجنينة )، بل من قبل بيان ٤ يوليو …
▪️ والمرجَّح أن تسهيل فولكر وبقية الوسطاء والمكون العسكري لعقد الجلسة الافتتاحية لحوار السلام روتانا كان مجرد حيلة لإقناع قحت المركزي بالحوار المباشر الثنائي السري مع العسكريين حتى لا يسبقها غيرها أو يشاركونها ، حيلة اُستُغفِلت فيها القوى المشاركة واُستُخدِمت أسوأ استخدام ..
▪️ والمرجَّح أيضاً أن يكون ذات الشيء قد انطبق على مبادرة نداء السودان دون علم أطراف المبادرة، فالمرجَّح أنها أيضاً اُستخدِمت لذات الغرض، فقد كانت هناك إيحاءات لم بأنها تحظى بدعم البرهان، الأمر الذي يساهم في تخويف قحت المركزي وإقناعها بالحوار المباشر..
▪️ والمؤكد أن إحدى الحجج التي استخدمها البرهان في دفاعه عن الحوار الثنائي السري لم تكن صحيحة، أعني قوله إنهم انتظروا لأكثر من عام توافق المدنيين ولم يحدث، بينما الحقيقة أن الفاصل الزمني بين إعلان انسحابهم من التفاوض ودعوتهم للحوار بين المدنيين، وشروعهم في التفاوض الثنائي العلني مع قحت المركزي لا يزيد على أسابيع. لكن التفاوض السري كان قد بدأ قبل ذلك التاريخ .
▪️ ومن المؤكد أن الحجة الأخرى التي استخدمها، أعني اكتشافهم أثناء لقاءاتهم السرية مع بعض قادة قحت المركزي أنهم شباب ( وطنيين )، ترد عليها مقولة التسيير التي جزم بها نائبه، ولم يصححها هو، ولو بمجرد الإدعاء بلا أدلة ، ويرد عليها أيضاً حديثه هو نفسه في وقت سابق عن زوار السفارات، وحديثه عن المنظمات المشبوهة التي يعلم يقيناً من تدعم من القوى السياسية .

إبراهيم عثمان
https://www.facebook.com/sudanytv
https://t.me/joinchat/2F84hiRu_tEzMDA8
https://twitter.com/SudanyTv
https://sudanytv.com/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

depo 25 bonus 25

depo 25 bonus 25

slot bet 100

slot bet 100

bonus new member

joker123

joker123

mahjong slot