مقالات

الشرعية هي: توافق وطني .. ثم انتخابات..

حليم عباس يكتب :

عدم تسليم السلطة لمجموعة محددة لا تملك شرعية ولا تفويض من الشعب هو أمر في منتهى البداهة ولم يكن يحتاج إلى الفريق الكباشي أو غيره ليقوله.
في المرحلة الحالية لا توجد شرعية سوى التوافق الوطني، وإلا فالعودة إلى الشعب.
لا يوجد أي مسوِّغ موضوعي لتسليم السلطة لتحالف سياسي دون غيره، فهو لم يفز بالانتخابات ولا اي تفويض من أحد فهو لا يمثل إلا نفسه ومصالحه، وأيضاً لا يوجد مبرر واقعي يجبر الشعب بكل مكوناته على الرضوخ لرغبة تحالف سياسي من أحزاب ضعيفة لا تملك جماهير ولا سلاح ودبابات.
من يتكلمون عن فرض الاتفاق الإطاري بشكله الحالي رغم أنف الجميع لابد أن أنهم يتكلمون عن أمنياتهم، وليس عن طرح موضوعي، وهي أمنيات بلا سيقان. لا الجيش ولا السفارات ولا حميدتي يستطيع تحقيقها ولو كان بعضهم لبعض ظهيراً، فما بالك إذا كان الجيش، عن حق، ضد الاتفاق بشكله الحالي.
الطرح اابديل معقول جداً؛ توافق وطني واسع، وبعده انتخابات حرة ومن يفوز يحكم، أيا كان.

https://www.facebook.com/sudanytv
https://t.me/joinchat/2F84hiRu_tEzMDA8
https://twitter.com/SudanyTv
https://sudanytv.com/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

depo 25 bonus 25

depo 25 bonus 25

slot bet 100

slot bet 100

bonus new member

joker123

joker123

mahjong slot