مقالات

(تكتيك الغادر)

الطاهر ساتي

:: كان تعليماته للمليشيا القبض على البرهان أو قتله؛ فذهبوا إلى منزل البرهان و امطروه بوابل من الرصاص؛ و تفاجأ ضباط وجنود الحرس بالرصاص؛ ثم استبسلوا في إخراج البرهان من خطوط النار..!!

:: ما يقارب الثلاثين من أبطال الحرس توسدوا ثرى الوطن؛ ليس دفاعاً عن البرهان في حد ذاته؛ و لكن لكي لاينهار الدولة والجيش بأسر او اغتيال قائده العام..!!

:: ومن معركة إنقاذ البرهان؛ انهزم الغدار نفسياً و إختبأ خلف الرهائن مثل قراصنة السفن.. حتى الرهائن الذين يتخذهم الغدار دروعاً بشرية؛ ليتهم كانوا غرباءً؛ بل هم بعض أسر أصحابه و جيرانه؛ و كان بينهم و أسرته تواصل اجتماعي..!!

:: وهكذا؛ كل خطته العسكرية- لانجاح انقلابه – كانت مبنية على الغدر بأقرب الناس إليه وبمن وثقوا به؛ و ليس على تكتيك احترافي او شجاعة مشهود بها شعبنا..!!

:: و غدره ينعكس على ارتكازات مليشياته في الأحياء؛ بحيث كانوا على علاقة طيبة مع الجيران؛ ثم اقتحموا منازلهم و طردوهم – حلة حمد؛ الصبابي؛ كافوري – ليتخذوها ملاذاً لهم او أسطحاً لقناصاتهم او لسرقتها..!!

:: و اليوم العاشر؛ منذ بداية الحرب؛ لم تحقق مليشيا الغادر نصراً عسكرياً؛ استرداد معسكراً كان او احتلال مدينة أو قرية؛ بل كل انتصاراتها لم تتجاوز الغدر بالمواطنين الأبرياء في الشوارع و الأسواق و المنازل..!!

https://www.facebook.com/sudanytv
https://t.me/joinchat/2F84hiRu_tEzMDA8
https://twitter.com/SudanyTv
https://sudanytv.com/

sudany_tv

sudan_news

السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

depo 25 bonus 25

depo 25 bonus 25

slot bet 100

slot bet 100

bonus new member

joker123

joker123

mahjong slot