مقالات

جحا والبرهان والإطارى !!!

حسن إسماعيل يكتب

  • ذهب رجل يشكو لجحا مشكلته فقال له:

«يا جحا انا أسكن مع زوجتي وأطفالي الستة وأمي وحماتي في غرفة واحده. فماذا أفعل؟»

قال له جحا:

«اذهب واشترِ حماراً وأسكنه معك بالغرفة وعد بعد يومين.»

عاد الرجل بعد يومين وقال له:

«يا جحا الامر أصبح أسوأ»

فقال له جحا:

«اذهب واشترِ خروفاً وضعه معك بالغرفه وعد بعد يومين.»

عاد الرجل ووجهه شاحب وقال له:

«اﻷمر أصبح لا يطاق»

قال له جحا:

«اذهب واشترِ دجاجةً وعد بعد يومين.»

عاد الرجل وقد أوشك على الانتحار..

قال له جحا:

«اذهب وبِعِ الحمار وأخبرني»

عاد الرجل وقال له:

«لقد تحسن الأمر قليلاً»

ثم قال له:

«اذهب وبِعِ الخروف وأخبرني»

عاد الرجل وقال لجحا:

«الوضع تمام»

قال له جحا:

«اذهب وبِعِ الدجاجة وأخبرني»

رجع الرجل وقال له:

«أنا بأفضل حال أشكرك من القلب»

  • والسيد البرهان يعمل الأمر ذاته ولكن
    معكوسا …فبعد أن اخرج( الحمار
    والخروف والدجاجة )
    فى ٢٥ اكتوبر هاهو
    يعيدهم مرة أخرى عبر
    حلول عبقرية اسمها توسعة الإطارى
    وأكذوبة التوافق
  • عزيزى البرهان.. متى ستنتهي الفترة الإنتقالية؟ ومتى ستتوقف عن عملية إخراج الحمار والخروف والدجاجة ثم إعادة ادخالهم مرة أخرى إلى بيت الشعب السودانى المسكين ثم تنتظر منه الثناء؟

https://www.facebook.com/sudanytv
https://t.me/joinchat/2F84hiRu_tEzMDA8
https://twitter.com/SudanyTv
https://sudanytv.com/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

depo 25 bonus 25

depo 25 bonus 25

slot bet 100

slot bet 100

bonus new member

joker123

joker123

mahjong slot