مقالات

حسين خوجلي يكتب: جسارةٌ اسمها محمد حاتم سليمان

تحتجز السلطات الظالمة الماجد الصابر المجاهد محمد حاتم سليمان فتى كركوج وابن الصالحين منذ ٤ سنوات في لا بلاغ وفي لا شاكي وفي لا شكوى وبلا تهمة وبلا تحري توثيقا لأكبر جريمة ضد العدالة منذ فجر التاريخ.
تحتجزه السلطات في جرأة غريبة لا تشبه خلق العدالة ولا نبل السودانيين ولا نخوة الرجال.
وفي كل يوم تنتقل أسرته المتعففة من بيت إيجار لبيت إيجار فهو من سلالة تأنف من بعض الحلال فكيف بالحرام؟
ولا يملك الرجل إلا قرآن الفجر المشهود، وابتسامة الرضا، والوقوف على طلل السودان الآيل للسقوط وهو يردد في حزن صلاح الطليق:

في غدٍ يعرفُ عنا القادمون
أيَّ حب قد حملناه لهم
في غدٍ يحسبُ فيهم حاسبون
كم أيادٍ أسلفت منا لهم
في غدٍ يحكون عن أنَّاتنا
وعن الآلام في أبياتنا
وعن الجرح الذي غنى لهم
links:
https://t.me/joinchat/2F84hiRu_tEzMDA8
https://twitter.com/SudanyTv
https://www.facebook.com/sudanytv
https://sudanytv.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

depo 25 bonus 25

depo 25 bonus 25

slot bet 100

slot bet 100

bonus new member

joker123

joker123

mahjong slot