مقالات

حليم عباس يكتب : المشكلة ليست في الدعم السريع..المشكلة حميدتي وعائلته

الدعم السريع قوات سودانية أنشأتها الدولة بأموال الشعب السوداني، و ضباط وجنود الدعم السريع هم أبناء هذا الشعب. المشكلة ليست في الدعم السريع كقوة مساندة للجيش بطبيعة الحال، ولكن في حميدتي وعائلته التي تتعامل مع الدعم السريع على أنه إقطاعية خاصة بها. وهذا ما يجب تصحيحه.
حميدتي مجرد رجل “وشه شبر واحد”، و هو ليس فوق الدولة، ويجب أن يسري عليه ما يسري على جميع قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية. فمثلا قائد الجيش هو في النهاية عبارة عن موظف يتلقى راتبه من الشعب السوداني، وكذلك قادة الشرطة والأمن وكل الأجهزة الأمنية والعسكرية، لا أحد يمتلك المؤسسة وكلهم يذهبون وتبقى المؤسسات. هذا الأمر لا ينطبق على إقطاعية آل دقلو. لقد تم اختزال قوات الدعم السريع التي يصرف عليها الشعب السوداني في تسليحها وعتادها وتدريبها ومرتبات جنودها، تم اختزالها في عائلة آل دقلو، حميدتي وأشقاءه وعشيرتهم. هذه هي المشكلة.

هذا وضع لابد من تصحيحه. يجب أن يكون الدعم السريع مؤسسة تابعة للدولة تحت إمرة الجيش، ويجب فك ارتباط هذه القوات بعائلة آل دقلو طالما أنها ملك للشعب السوداني وليست إقطاعية خاصة لهذه العائلة.
نعم لقد حارب حميدتي وعشيرته إلى جانب الجيش، و هو ليس أول شخص يقاتل مع الجيش. قوات كثيرة مثل الدفاع الشعبي والمجاهدين قاتلت مع الجيش ودافعت عن البلد وقدمت شهداء وتضحيات، ولكن لم يحصل أي شخص منهم على غنائم في المقابل، مثلما حصلت عشيرة آل دقلو. فإذا كان حميدتي وأهله قد بذلوا وضحوا من أجل البلد، فإنهم في المقابل قد حصلوا على غنائم وأموال وأصبحوا مليارديرات، وهو وضع لم يسبق أن حصل عليه أي شخص أو عائلة حاربت مع الجيش. الشعب السوداني قدم أرتالاً من الشهداء في الدفاع عن البلد، الآلاف من جنود وضباط القوات المسلحة والقوات النظامية و الدفاع الشعبي و المجاهدين، وأسرة آل دقلو ليست هي الأسرة الوحيدة التي قاتلت مع الجيش وقدمت تضحيات.
ولذلك، فالأفضل لحميدتي وعشيرته أن يقنعوا بما كسبوه من أموال وثروة، وأن يكتفوا بذلك، بدلاً من مناطحة مؤسسة راسخة مثل الجيش السوداني عمرها مئة سنة ومواجهة شعب كامل يقف خلفها ويسندها. خذوا أموالكم واكتفوا بذلك واحقنوا دماء الشعب السوداني ودماءكم. الشعب السوداني خرج من عباءة الأحزاب الطائفية لا يمكن أن تحكمه عائلة في القرن الحادي والعشرين، مهما امتلكت من أموال وعلاقات ومليشيا. والشعب الذي ثار على سلطة الإنقاذ في سبيل الحرية والعدالة ودولة القانون والمؤسسات لن يقبل بدولة المليشيا العائلية حتى لو تحالفت مع كل الأحزاب السياسية وساندتها سفارات كل دول العالم.

المعركة مع حميدتي هي معركة الدولة ضد اللادولة، ضد حكم المليشيا والعائلة التي تضع رأسها برأس بلد وشعب كامل.
لا يوجد شيء اسمه خلاف بين الجيش والدعم السريع، هناك خلاف بين شخص حميدتي وإخوانه مع مؤسسة الجيش. و هو خلاف نشأ بعد تحالف سياسي بين حميدتي وأحزاب قحت-المركزي يريد أن يستولي على السلطة في البلد ويفكك الجيش والدولة لصالحه ويحكم رغماً عن أنف الجميع. تحالف قائم على الإقصاء والاستبداد حتى قبل أن يصل إلى السلطة، وهو تحالف مشبوه تدعمه قوى أجنبية لتحقيق أجندة تخصها ولا تخص الشعب السوداني في شيء.

حميدتي في تحالفه مع أحزاب قحت سعى إلى إعادتها إلى السلطة وتماهى مع أجندتها الإقصائية والاستبدادية و لم يسعى إلى التوافق والوحدة الوطنية، هو يتعامل كحزب سياسي متحالف مع قحت وليس كقوة نظامية. وهذه هي المشكلة: إقطاعية عائلية متحالفة سياسياً مع قوى سياسية مدعومة من الخارج، تمتلك قوات وسلاح ومال وعلاقات خارجية وتريد أن تفرض نفسها بالقوة، رغماً عن أنف الجميع، وتهدد بالحرب. وحميدتي دائم التهديد بالحرب، يبتز الشعب السوداني ويهدده أكثر من مرة، وهو أول من قال إما الاتفاق الإطاري أو خراب السودان، ولم تكن تلك هي المرة الأولى.

https://t.me/joinchat/2F84hiRu_tEzMDA8
https://twitter.com/SudanyTv
https://sudanytv.com/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

depo 25 bonus 25

depo 25 bonus 25

slot bet 100

slot bet 100

bonus new member

joker123

joker123

mahjong slot