مقالات

دكتور الجزولي يكتب :إلى قادة الجيش والتيار الوطني متى تتجاوزون هذا السخف ؟!المخابرات الأجنبية المستهدفة للسودان وعملاؤها من قحت المركزي نجحوا في صناعة حاجز نفسي بين الجيش والتيار الوطني العريض تارة تحت مصطلح الفلول وتارة تحت مصطلح الإسلاميين ، فجعلوا الجيش بلا حاضنة وطنية وجعلوا الحاضنة الوطنية بلا جيش وبهذا اداروا معركتهم بذكاء !!.الذين يقولون من التيار الوطني العريض لإخوانهم ابعدوا من الجيش حتى لا يتم (ردمه) من اعلام القحاتة بالكوزنة والفلول والذين يقولون من الجيش فلنبعد من هذا التيار الذي يعلمون وطنيته وفدائيته حتى لا نتعرض لضغوط خارجية !!، هؤلاء المدنيون والعسكريون الخاضعون لقواعد اللعبة التي فرضتها المخابرات الأجنبية وعميلها قحت المركزي فينصحون كل طرف بالابتعاد عن الآخر وهم يظنون انهم يحسنون صنعا خدموا بوعي وبلا وعي خطة عدوهم في الاستفراد بجيش بلا خاضنة وحاضنة بلا جيش !، وبهذا الخضوع لقواعد اللعبة والتحرك وفقا لحدود تلك الهندسة النفسية المتاثرة بمعادلة الشيطنة اصبح هؤلاء للاسف الشديد سبباً في تأخر النصر وربما تبلغ الكارثة أكبر من ذلك فيكونون سببا في الهزيمة وهدم الدولة .ليس ثمة وقت لهذه الهرطقات وهذا السخف ولا تسمح لعدوك بتحديد خطوط تواصلك واللاعبين الذين يمكنك الاستعانة بهم في فريقك ، على قيادة الجيش أن تتخذ القرار الشجاع الجريئ فتمد يدها في شجاعة للحاضنة الوطنية بتنوعها الفكري إسلاميين وغيرهم فهي تمارس بذلك واجبها الوطني ودورها الدستوري في حماية البلاد بينما يمارس الآخرون العهر السياسي علنا بلا خوف ولا تردد ولا حياء يمارسون العهر السياسي والعمالة علنا وهم يطالبون بتدخل بندقية دولية اقوى من بندقية جيشهم الوطني !! ، يمارسون العهر السياسي والعمالة علنا وهم يطالبون بحظر طيران الجيش لحماية حليفهم المتمرد من الهزيمة ، ايها الجيش هؤلاء العملاء أرجل من منو ؟! وهم يمارسون ذلك بكل صفاقة ويضطر الجيش لإصدار بيان معلقا على تسجيل صوتي للمواطن السوداني احمد هارون ، تسجيل يعلن فيه مناصرته للجيش في معركة الكرامة ، مناصرته للجيش الذي يحبسه اربع سنوات بلا محاكمة ، هذه الصورة مختلة هذه الصورة معتلة هذه الصورة شائهة لا يحتملها حر كريم ، صورة جيش يتأثر بهرطقات ناشطين على الفيسبوك فيتبرأ من مواطن يناصره وتمرد يستعين بالمرتزقة والمقاتلين الأجانب في صفوفه وحلفاؤه المدنيون يمنعون الجيش بهذه الشيطنة التي يبتزونه بها من الإستعانة بمواطنين شرفاء وقوى وطنية خبر وطنيتها وفراستها ورجالتها ، هذه المسخرة خضع لها البعض فطالب الجيش والتيار الوطني العريض بعدم ممارسة الشرف السياسي في تلاحم وطني علني لمواجهة هذا الغزو الأجنبي والاستعمار الجديد والتهديد الوجودي لحاضرنا ومستقبل اطفالنا .أيها الجيش وأيها الوطنيون متى تمارسون الشرف الوطني والسياسي والعسكري علنا وبكل جرأة وتتحررون من هذا السخف ؟! ، هذا السخف الذي يمنع تعاونكم لإنقاذ الوطن من أكبر كارثة وتحدي يواجهه منذ الإستقلال ، مزقوا خيوط العنكبوت مزقوا هذا الحاجز النفسي وبددوا هذا الوهم ، بلادنا تضيع وشعبنا يموت بالرصاص والخوف والجوع وفي الإمكان افضل من ما هو كائن .

https://www.facebook.com/sudanytv
https://t.me/joinchat/2F84hiRu_tEzMDA8
https://twitter.com/TvSudany
https://sudanytv.com/

sudany_tv

sudan_news

السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *