مقالات

عادل الباز يكتب: الآن.. فعلاً ما عندهم جيش!

فيما أرى

عادل الباز

الآن.. فعلاً ما عندهم جيش!

1

كنت أتساءل مستغرباً حين كانت هتافات البعض من رهط قحت تتعالى (معليش معليش ماعندنا جيش).. كيف ما عندكم جيش؟!

تواصلت هتافاتهم (الجيش جيش الكيزان) طيب لماذا لجأتم لجيش الكيزان كي يحلكم من حكم الكيزان؟

وبعد أطاح بهم حليفهم القديم البرهان في 25 أكتوبر 2021 تعالت الهتافات مرة أخرى (الجيش جيش البرهان ما جيش السودان).. يحملون حقداً دفيناً لجيش السودان، ويحتار المرء إذ لا يعرف سبباً موضوعياً لتلك الكراهية العجيبة.

2

 حين أدركت قحت أن حيلة الإصلاح والهيكلة لن تمر على الجيش قدروا أنهم بحاجة إلى قوة صلبة لتعينهم على تصفية وتفكيك الجيش، بدأوا غزلهم مع قوات الدعم السريع التي اتهموها بقتل رفاقهم في ميدان الاعتصام.. (درشونا والبنوت نيام.. الجنجويد ينحل)، وسرعان ما وسوس عرمان لقائد قوات الدعم السريع أنه يمكن أن يلعب دور قائد الهامش الجديد، وانطلت الحيلة على آل دقلو، فظنوا أنهم وجدوا ظهيراً من قوى الثورة يعفو عنهم ويمنحهم صكاً للبراءة، يعينهم على تأسيس مملكتهم.. فهم لا ينقصهم شيء لتحقيق أحلامهم وطموحاتهم سوى الحاضنة السياسية المعتبرة، لديهم جيش عرمرم قوامه أكثر من 118 ألف جندي ينتشرون في كل أرجاء السودان، و بالعاصمة الخرطوم وحدها لديهم من 60 إلى 70 ألف جندي مدججين بالسلاح، و محمولين على تاتشرات وعربات مدرعة حديثة ومجهزة للقتال، وخزائنهم ملأى بالذهب المنهوب من مناجم جبل عامر وسنقو وعدد من الشركات في الشمالية.. إضافةً إلى حسابات تفيض بمئات الملايين من الدولارات في بنوك الإمارات ويوغندا وكينيا ورواندا وغيرها، و تريليونات الجنيهات تفيض بها البنوك السودانية، التي استحوذ آل دقلو على أربعة منها،باختصار شيدوا إمبراطورية اقتصادية وتجارية تضم مئات الشركات المتنوعة وتعمل في كل المجالات، مما مكنهم من شراء أحزاب وذمم الكثير من السياسيين والإدارات الأهلية والإعلاميين والناشطين.. وأنشأوا جيوشاً إعلامية نشطة استعداداً لليوم المعلوم.. (سينفقونها وستكون عليهم حسرة) وقد كانت.. سبحان الله!

3

 استطاعت شياطين قحت أن تزين لدقلو إخوان أنهما رجلا المرحلة ولا بد أن ينتقلا بجنودهما من خانة الجنجويد إلى قوات محترمة، تهرف بما لا تعرف عن الحرية والمدنية والتحول الديمقراطي، وتنظر وتتخذ موقفاً متشدداً من الإسلام الراديكالي !!.. أي أن يتحولوا من قوات متهمة بالإبادة الجماعية في دارفور إلى ميليشيا تنادي بالدولة المدنية والديمقراطية وتقود خطى الثورة إلى غاياتها.. (يا مثبت العقول)!!

قال منظرو قحت إنه ليس من مصلحتهم انتصار أي طرف في الحرب الدائرة الآن لأن ذلك يضعف القوى المدنية.. (يا الله درون)!!

الديمقراطية التي يبشرون بها لا يمكنها العيش إلا في كنف وتحت حماية مليشيا دقلو إخوان، لذلك رفضوا إدانة تمردها ضد القوات المسلحة.. هي الأحزاب ذاتها التي أدانت وبسرعة متناهية قوات هيئة العمليات، على أيام سيطرتها على مفاصل السلطة، ووصفتها بـ المتمردة على الدولة لمجرد أن أفراداً من تلك القوة أقدموا على تتريس شارعين في حي كافوري وجنوب المطار، وأطلقوا بعض الأعيرة النارية في الهواء، من دون أن يصيبوا بها أي مواطن.. وصفوهم يومها بالمتمردين بلا تردد، وأصدروا بياناً رسمياً تلاه وزير الإعلام بنفسه وتم نشره في وكالة السودان للأنباء وتلفزيون السودان أدان التمرد بعيارات قاسية.. والآن يمارسون الصمت المريب على تمرد متوحش، قتل المئات وتسبب في تهجير الالاف من منازلهم.. والان يلوذون بالصمت لكى لا يدينوا المتمردين  الذين يقتحمون البيوت ويروعون سكانها وينهبون محتوياتها ويحتلون المستشفيات ويخلون المرضى من أقسام العناية المكثفة ويحولونها إلى ثكنات عسكرية ويسطون على السيارات والمتاجر والأسواق وينشرون قواتهم المدججة بالأسلحة الثقيلة وسط الأحياء ويعتدون على السجون ويطلقون الآلاف من عتاة المجرمين كي يستبيحوا الخرطوم ليل نهار.كل ذلك يحدث أمامهم ولم تدفعهم لإدانة أيا منها وواتتهم االشجاعة على إدانة 

هيئة العمليات إدانة قوية في اليوم نفسه.. أما حين تمرد آل دقلو لاذو بالصمت!

ويلٌ ثم ويل للمطففين!

4

سارع دقلو إخوان إلى الانفتاح على اللعبة السياسية في كافة مناحيها، فوافقوا على أن يكونوا الجناح العسكري (الجيش الجمهورى الأيرلندي) لقحت (شين فين)،ثم وقعوا على الاتفاق الإطاري لتقنين وضع المليشيا لتصبح جيشاً ثانياً في الدولة، يكون مستقلاً عن القوات المسلحة، ويتبع مباشرةً لرأس الدولة المزمع تعيينه بأمر قحت، ليكون جيش آل دقلو إخوان حراً في إدارة تسليحه وشركاته و إمبراطوريته المالية العابرة للقارات، تواطؤ معلن نصوا عليه جهازاً نهاراً .وفي الاتفاق الإطاري نفسه حرمّوا على الجيش والشرطة وجهاز المخابرات ممارسة أي أعمال تجارية وسكتوا عن شركات الدعم السريع و استثماراته الضخمة.. هكذا اصبح لقحت جيش يوسوس عرمان لقادته ويكتب لهم بياناتهم.. لكن ويا للحسرة..الجيش الذي تمنوه وحصلوا عليه بعد أن باعوا كرامتهم لاسترضائه والتحالف معه ، خذلهم لم يصمد إلا قليلاً ضد القوات المسلحة.. تلاشى وأصبح هباءً منثوراً في غمضة عين!

 الآن فقط صحّت هتافهم، وبالفعل أصبح (ماعندهم جيش) وأنت الآن عزيزى القارئ حين تسمع ضرب الكواريك في الأسافير (لا للحرب).. اعلم أن ذلك الهرج لا يأتي من باب الإشفاق على الشعب السوداني، بل لاستنقاذ ما تبقى من حطام  جيشٍ الحليف الكسير المنهزم، الذي يُدار من تحت ظل شجرة وكانوا يمنون أنفسهم بأن يرتعوا تحت ظلال سلطته عشر سنوات حسوما..

(يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين).

https://www.facebook.com/sudanytv
https://t.me/joinchat/2F84hiRu_tEzMDA8

#sudany_tv

#sudan_news

#السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

depo 25 bonus 25

depo 25 bonus 25

slot bet 100

slot bet 100

bonus new member

joker123

joker123

mahjong slot