مقالات

 عبد الرحمن عمسيب يكتب : حوار البرهانBBC

1

لقاء البي بي سي طرح كل الاسئلة التي طرحناها بخصوص الوضع في البلد ، و كأن المعد كان حضورا في كل منابرنا .

بصراحة البرهان لم يكن قادر على الأجابة على أي سؤال ، لأن الأجابة الصحيحة على على كل سؤال هي أنه كان سببا رئيسيا في تمكين الجنجويد و في وصول الأمر الى ما وصل إليه .

2
النقاط الأساسية التي بنينا حولها موقفنا من البرهان كشفت بالكامل في مقابلة بي بي سي .

البرهان يرفض إدخال الجيش من حاميات الولايات الى الخرطوم.

البرهان ليس لديه إجابة عن لماذا سمح للدعم السريع بدخول الخرطوم متجاهلا كل تقارير الإستخبارات العسكرية التي وصلته .

البرهان قال أن الجيش لا يهاجم و موجود فقط داخل مقاره ، و هذا لعمري أمر عجيب ! هل وظيفة الجيش أن يحمي مقاره أم يحمي المواطنين ؟

البرهان قال أنه لن يشكل حكومة ، و هو ما ظللنا نشدد عليه أن حالة الفراغ الحكومي و اختزال الدولة في شخصه هو أمر متعمد و لا ينم عن جهالة أو سوء تقدير .

أجابة البرهان على سؤاله عن الحرية و التغيير يعكس لك أن هذا الرجل لا يستطيع أن ينطق بأي كلمة سالبة عن قحت ، و السبب في ذلك تعهدات و التزامات و خطوط تنسيق مفتوحة.

البرهان يبحث عن حل سياسي يعيد حمدان دقلو و قحت الى الأتفاق الإطاري مع بعض التعديلات ، هذا هو هدفه الرئيس و هو ما سيتحقق في النهاية في ظل وجود البرهان .

3
يا عزيزي البرهان لا يرى مانع من عودة حمدوك .

لكن يا عزيزي حمدوك هو أحد أهم الوجوه التي أستعان بها حمدان دقلو و قد شهدنا زيارته لكينيا و مبادرته التي أطلقها هناك .

البرهان لا مشكلة له مع كل القوى السياسية و الكيانات التي توالي الجنجويد .. فكيف يكون له مشكلة مع الجنجويد ؟

انضم الان: ST Online
https://t.me/+orOdqw1PrIkyZjg0

#st_online
#sudan_news
#السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *