مقالات

عبد الرحمن عمسيب يكتب : من يكبل الجيش ؟!

1
الجنجويد كل ما يحلق الطيران فوق منطقة بقصفوها بالهاون .

و بيطلعوا القحاتة الخائنين بلدهم و جيشهم ، يعملوا تقارير عن ضحايا قصف طيران الجيش و يتم تصوير و توثيق المباني المقصوفة بواسطة الجنجويد و كأنها مقصوفة بالطيران .

الموضوع ده كله ماشي في النهاية على أنه يتم حظر الطيران فوق الخرطوم .

حظر الطيران فوق الخرطوم في ظل تقييد الجيش و منعه من استخدام المدفعية و تجنيد مزيد من المشاة عبر التعبئة العامة ، يعطي الأفضلية للجنجويد .

التقييد و المفاوضات الحالية بتقود في الجيش لاضعاف استراتيجي و بتحاول تسوق المشهد لنقطة يعجز فيها الجيش عن تحقيق النصر تماما وبالتالي يتفاوض دون قيود أو سقف عالي .

الموضوع ده ما معقد و واضح ، القيادة عاوزة تتعامل معاه كيف !

2

نحن في النهاية عندنا خياراتنا اللي بتخلينا نضع الجيش نفسه أمام الأمر الواقع .

وزير الدفاع طلع بيان بخصوص التعبئة العامة ، لكن سريعا الموضوع انطفى و كان مضطر يطلع يوضح و يقول العسكريين الاحتياطيين فقط ، مع انه استدعاء العسكريين قنواته معروفة و ما بيحتاج (بيان) .. كان واضح أنه في جهة ضغطت و أجبرته يسحب البيان .

واضح جدا أنه في ضغط من الخارج لمنع أربعة أشياء :

توسيع رقعة الحرب و لذلك الجيش ما تحرك لضرب بؤر التمرد من حيث يأتي الفزع و الإمداد .
تحشيد القوات في الخرطوم و لذلك لا أخبار عن قوات تصل الى الخرطوم و لا عن تعبئة عامة.
تقييد استخدام المدفعية على إرتكازات الجنجويد .
تقييد الاهداف التي يمكن أن يتعامل معها الطيران .

3

الجيش راضخ لخطوط تفاوض تمنع تحقيق النصر .

أول خطوة بيعملها أي جيش حتى لو ما محتاج مشاة و لا متطوعين أنه يفتح باب التطوع .. لأنه المكسب دعائي و سياسي قبل يكون عسكري .

فما بالك لمن يكون هو فعلا محتاج يعلن التعبئة لأنه بيواجه حقيقة في جيش مكون من 100 ألف مقاتل ، جيش متعدد الجنسيات و مدعوم من عدة دول في الإقليم .

بيبقى السؤال .. هل العائق لوجيستي ؟ طيب ما هو أنت ممكن تستعين بمواطنين و حكومات الولايات (الآمنة) و في تأمين ولاياتهم و تحرك الجيش المتوفر عندك نحو المعركة في الخرطوم .

هل العائق الطبيعة العرقية للتمرد ؟ ممكن تعلن التعبئة العامة في الولايات الأمنة برضو و تحصل على عشرات الالاف من الجنود الموثوقين .

هل البرهان بعد خبرته العسكرية الطويلة في النوع ده من الحروب ما عارف أنه محتاج عدد أكبر من المشاة و القوات ؟ بالتأكيد أي ضابط عارف .

إذن ما الذي يمنع تنفيذ القرار ؟

نمشي قدام أكثر و أنت ماشي على مدني في ثلاثة إرتكازات دعم سريع ، واضحة و أي شخص عارف موقعها .. لماذا لا تتعرض هذه الإرتكازات و التي هي أهداف سهلة للقصف بالمدفعية .

و أنت ماشي على جبل اولياء و قريب من طيبة في ارتكازين دعم سريع موقعهم معلوم و تم التبليغ عنه لماذا لا يتعرض للقصف ؟

و الأمثلة كثيرة .

مواقع كثيرة جدا الجنجويد موجودين فيها و معلوم أنهم موجودين فيها لماذا لا تدك ؟

يا عزيزي حتى القيادة العامة الجنجويد يتواجد فيها عثمان عمليات و مجموعة من قادة المليشيا لماذا لا يتم التعامل معها ؟ لأجل الأسرى ؟

الجيش مكبل و عازل نفسه كأنها معركته لوحده و ده غير صحيح ، الطريقة دي في إدارة الأمور خطأ استراتيجي و لابد تتغير و اليوم قبل الغد .

        ●عبد الرحمن عمسيب ●

https://www.facebook.com/sudanytv
https://t.me/joinchat/2F84hiRu_tEzMDA8
https://twitter.com/TvSudany
https://sudanytv.com/

sudany_tv

sudan_news

السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

depo 25 bonus 25

depo 25 bonus 25

slot bet 100

slot bet 100

bonus new member

joker123

joker123

mahjong slot