مقالات

عمسيب يكتب :توظيف عرمان للجنجويد

عمسيب يكتب :توظيف عرمان للجنجويد

الجنجويد معتدين مافي ذلك شك .. 

لكن ياسر عرمان عراب مشروع (التز/نيج) نجح في توظيفهم في ضرب الكتلة الصلبة للجيش من الضباط الشماليين على أن يتم القضاء عليهم بالكامل في محرقة الخرطوم .. 

ياسر عرمان ينظر لعرب النهر و إعراب السهل الأفريقي كحملة لمشروع الثقافة العربية الإسلامية ، لا يمكن تز/نيج السودان  و علمنته بالكامل دون القضاء على هذه الحوامل الموضوعية ، و في أدنى الفروض إضعافها .. 

الحرب الحقيقية هي أن الجنجويد خضعوا لعقليات مثقفي اليسار المريضة ، أمثال عزت الماهري الذي لا يفهم الصراع في إطاره الحقيقي ، أنه جزء من أقلية عربية تعيش في حزام ضيق و تواجه تهديد وجودي مزمن ، عزت أنظاره معلقة بالخرطوم و المخصصات و المناصب ، لم ينظر مطلقا الى الإطار الإستراتيجي ، في الحقيقة هو لا يفهمه ، لان اليساري ملوث ..

بعد أشهر من الحرب الأن من السهل القضاء على العرب في كل السهل الأفريقي بعد أن كانوا يملكون قوة تكفيهم للسيطرة على تشاد و النيجر بسهولة شديدة و دون أي تعقيدات .. 

تم إضعاف المجموعة العربية الشمالية في النهر عن طريق ضرب أقتصادها .. 

في المقابل و تحت ضغط تمرد الجنجويد يكون البرهان مضطرا لتمكين عقار و بقية قادة الحركات و أردول و غيره ، أي أن تستعين الدولة بالمقابل العرقي للجنجويد لتأمن شرهم ، مما يعني أكبر عملية صعود نحو هرم الدولة من هذه المكونات منذ تأسيسها .. 

السؤال عندما تنتهي هذه الحرب بهزيمة الجنجويد و أضعافهم و إضعاف الجيش بشكل يجعله عاجز عن أن يقاتل أي تهديد .. من يمكن أن يسيطر على الدولة و الأقتصاد ؟ من يمكنه الأن و الأن فقط بدء معركته الشاملة ؟ من ؟

انضم الان: ST Online

#st_online

#sudan_news

#السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *