مقالات

قوى التحول الديمقراطي !!

كتب إبراهيم عثمان ✍️

*

▪️ ٢٠١٩ : نرفض الانتخابات “المبكرة” .

▪️ ٢٠٢٠ : نرفض الانتخابات “المبكرة” .

▪️ ٢٠٢١ : نرفض الانتخابات “المبكرة” .

▪️ ٢٠٢٢ : نرفض الانتخابات “المبكرة” .

▪️ ٢٠٢٣: نرفض الانتخابات “المبكرة” .
.
.
.
▪️ يفعل القحاطة بالكلمات وفكرة الدال والمدلول ما يجعل “فرديناند دي سوسير” يتقلب في قبره، ومن بين الضحايا كلمة المبكرة، فبما أن مضي الزمن يفقد الكلمات التي تشير إلى البدايات، أو الاستعجال، كامل معناها، أي بشكل مطلق لا نسبي، فإن كلمة ( مبكرة ) نفسها قد (تقادمت) بما يكفي لأن تكون – الآن في هذه اللحظة، دعك من ستة أشهر أو سنة قادمة – دلالة على غير مدلول، الأمر الذي يسوِّغ، بل يوجب، حذفها ليكون المقصود برفضهم هو ( الانتخابات ) بألف لام التعريف/ في ذاتها وبمعناها المعجمي .

▪️ هذا ليس اكتشافاً يدعي أحدنا التقاطه من بين الغبار الكثيف، هذا ما اعترف به المهندس خالد عمر ( سلك ) – في زمن التأنق النظري المجاني السهل – بأوضح العبارات، وبشرح دقيق وأمين للسبب …

https://www.facebook.com/sudanytv
https://t.me/joinchat/2F84hiRu_tEzMDA8
https://twitter.com/SudanyTv
https://sudanytv.com/

sudany_tv

sudan_news

السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

depo 25 bonus 25

depo 25 bonus 25

slot bet 100

slot bet 100

bonus new member

joker123

joker123

mahjong slot