مقالات

محمد أبوزيد كروم يكتب: لماذا يصفق سفهاء القحاتة لسيدهم حميدتي!!

-لم يكن لقاء مجموعة عملاء قحت بقيادة الشخص البلاستيكي حمدوك مع قائد المليشيا الدجال حميدتي أمراً مستغرباً، فالعلاقة بين الطرفين قديمة وحميمة تحت إمرة سيدتهم الإمارات واسيادهم الآخرين.. الجديد هو الخروج للعلن وإعلان هذه الثنائية التي عذبت الشعب السوداني سلماً وحرباً.

– لقد أمر السيد الكبير اتباعه من حميدتي إلى قحت بالظهور وفق مطلوبات المرحلة لإنقاذ المشروع المعني بتفكيك السودان وقواته المسلحة.

-ظهور قبيح وتهافت رخيص من شلة العار التي اسمت نفسها (تقدم) وهي لم تتقدم إلا في العمالة والانحطاط والسفه..

– إن ظهور المجرم القاتل حميدتي لن يزيده إلا وبالاً متحملاً كل هذه الجرائم النكراء التي ارتكبتها مليشياته العابرة للحدود في السودانيين، ولن يزيد القحاتة إلا ثباتاً في عمالتهم كحاضنة سياسية للمليشيا.. يا للهول لقد كان يصفق هؤلاء السفهاء الخيابة على حديث الدجال حميدتي وهو يسخر من البرهان.. يصفقون ويضحكون لمغتصب ومشرد أهلهم وسارق أملاك ومدخرات شعبهم !! تباً لكم جميعاً..

– لقد وضح نفاق حميدتي وهو يهاجم البرهان الذي قال أنه هو من قبل أصر على أن يترأس المجلس العسكري بعد إنقلاب أبريل لأنه أفضل شخص في الجيش!! هكذا قال حميدتي في لقاء تلفزيوني موجود!!

– لقد قال الدجال في حديثه مع البلاستيكي حمدوك مالم يكن في الحسبان واحرج سفهاء القحاتة المصفقون، عندما اعترف أنه طلب من قريبه حسبو نائب البشير أن يأتي له بعلي كرتي واشتكى الجيش والبرهان لكرتي في ذلك اللقاء، ونفى له كرتي أي صلة له بالبرهان !! طيب لماذا كان يهاجم حميدتي وحاضنته السياسية قحت كرتي والكيزان!! طالما أنهم لا علاقة لهم بالبرهان كما قال حميدتي وهو (يردم) في البرهان في حضور الرجل البلاستيكي!!

– لماذا جلس حميدتي مع البروفيسور إبراهيم غندور واشتكى له البرهان!! وهل يعلم حليفه ياسر عرمان وشلة البؤساء في قحت التي تتمشدق بأن الحرب اشعلها الكيزان أن حميدتي كان يجتمع بطلب منه مع قيادة الكيزان ليخطب ودهم ويرفضون !!؟؟

-هل يعلم مصفقاتية قحت أن حميدتي حاول إستمالة الإسلاميين في حربه ضد البرهان قبل الحرب بفترة قليلة وصده زعيم الكيزان علي كرتي بأن الإسلاميين لا يخونون جيشهم وشعبهم ولا يخضعون لإملاءات الخارج!!؟؟ هل يعلم (الصفاقة) أن حميدتي يستخدمهم فقط لمصالحه و(يعلفهم) لأجل ذلك في فنادق أديس أبابا ونيروبي؟؟!!

– حاول حميدتي مع الإسلاميين وفشل .. وبعد أن أشعل حربه مع الجيش تصدى له الإسلاميين بشبابهم دفاعا عن الأرض والعرض كما هو طبيعي ومتوقع.

-على حميدتي أن يفهم أن جرائمه التي ارتكبها منذ بداية حربه لا تُغتفر .. وأن حلها ليس بيد البرهان ولا الكيزان .. إن الحل بيد الشعب السوداني الذي انتظم في صفوف المقاومة الشعبية للدفاع عن نفسه من الغزاة والمرتزقة القادمين من غرب أفريقيا ودول الجوار.. وليعلم بأنه مطالب بإعادة أملاك المواطنين المنهوبة الموزعة بين الضعين ونيالا ودول الغرب الأفريقي.. الكلمة عند الشعب السوداني يا أيها الحميدتي!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

depo 25 bonus 25

depo 25 bonus 25

slot bet 100

slot bet 100

bonus new member

joker123

joker123

mahjong slot