مقالات

● لم تعد قحت هي المشكلة

حليم عباس يكتب :

منذ زمن لم تعد قحت هي المشكلة؛ فقحت كقوة تستطيع أن تحكم وتستبد قد انتهت مع 25 اكتوبر، وهي الآن مجرد وكيل للخارج و واجهة لحكم البرهان-حميدتي في الوقت نفسه.
في 2019 استلمت قحت السلطة كممثل للشارع و للثورة؛ حالياً القحاتة نفسهم يعترفون بأنهم لا يمثلون الشارع. في الحقيقة هم لا يمثلون ولا حتى أنفسهم، هم طرف في هذه التسوية كممثل للسفارات الأجنبية، والصفقة الأساسية هي بين العسكر وهذه السفارات، وليس مع قحت التي لا تستطيع ولا حتى الدعوة لمظاهرة ناهيك عن تحريك الشارع.
البرهان وحميدتي مستفيدان من قحت كتختة تصوب عليها القوى الوطنية، ولكن يبدو من ردود الأفعال أن هذه الخدعة فقدت مفعولها. حالياً يبدو جلياً أن البرهان ومن وراءه حميدتي ومن ورائهما السفارات وفولكر هم المشكلة، وليست قحت-الأداة عديمة الحيلة.
links:
https://t.me/joinchat/2F84hiRu_tEzMDA8
https://twitter.com/SudanyTv
https://www.facebook.com/sudanytv
https://sudanytv.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

depo 25 bonus 25

depo 25 bonus 25

slot bet 100

slot bet 100

bonus new member

joker123

joker123

mahjong slot